القائمة الرئيسية

الصفحات

نوادر العرب | مجموعة من طرائف ونوادر الأصمعي الملقب ب " شيطان الشعر"

نوادر العرب | مجموعة من طرائف ونوادر الأصمعي الملقب ب " شيطان الشعر"


نوادر العرب | مجموعة من طرائف ونوادر الأصمعي الملقب ب " شيطان الشعر"

من هو الأصمعي


هو عبد الملك بن قريب بن عبد الملك بن علي بن أصمع الباهي، ولد وتوفى فى البصرة " 121 هجرية - 216 هجرية " يعد من أعظم الراوين لأخبار العرب وأشعارهم، سماه الخليفة هارون الرشيد ب شيطان الشعر وله الكثير من الأخبار والنوادر مع البخلاء والشعراء والأعراب ، وكان كثير التنقل والترحال فى البادية.


عرف الأصمعي بأنه أحد أكبر أعلام اللغة والنحو، كان حاد الذكاء، شديد الفطنة، قوي الملاحظة، قناص ماهر للدرهم والدينار، كان شاعرا مجيدا وراويا عظيما، ولم يقتصر فى ترحالة بالأخذ من شيوخ البادية فقط بل أخذ من نسائها وحتى أطفالها.


مقتطفات من نوادر الأصمعي



الأصمعي والخليفة هارون الرشيد


للأصمعي حكايات ونوادر كثيرة مع هارون الرشيد ، وأشهرها ما أورده ابن الجوزي عن الأصمعي قال: بعث إلي الخلفة هارون الرشيد، فدخلت فإذا بصبية، فقال من هذه الصبية؟ قلت لا أدري؟ قال هذه " مواسة بنت أمير المؤمنين " فدعوت لها وله.
قال: قم فقبل رأسها ، قلت فى نفسي أني له أطعته أدركته الغيرة فقتلني ، وإن عصيته قتلني بمعصيته، فوضعت كمي على رأسها "وقبلت كمي" فقال الرشيد: والله يا أصمعي لو أخطأتها لقتلتك، وأمر بإعطائي عشرة ألاف درهم.


نوادره عن البخل


قال الأصمعي: أن امرأة قالت لزوجها: اشتر لي رطبا، قال لها: وكيف يباع الرطب، فقالت كيلجة "المكيال" بدرهم.
وله رواية أخرى عن البخل حيث قال سمعت أعرابيا وقد وصف رجلا، فقال : لقد صغر فلان في عيني لعظم الدنيا فى عينيه، وكأنما يرى بالسائل إذا رآه ملك الموت إذا أتاه.


الأصمعي والرجل الكذاب


قال ذات مرة قلت لكذاب : أصدقت قط؟ قال: لولا أني أخاف أن فى هذا لقت لا ! فتعجب من قوله.


حكايته مع الأعرابي 


قال لأعرابي: أتقول الشعر؟
قال الأعرابي: أنا ابن أمه وأبيه
فغضب فلم يجد قافية أصعب من الواو الساكنة المفتوح ما قبلها ( لو )
فقال للأعرابي: أكمل
قال : هات
فقال الأصمعي: قوم عهدناهم ....... سقاهم الله من النو
قال الأعرابي: النو تلألأ فى دجا ليلة ....... حالكة مظلمة لو
قال له: لو ماذا
قال: لو سار فيها فارس لانثني........ على به الأرض منطو
قال الأصمعي: منطو ماذا؟
قال: منطو الكشح هضيم الحشا ....... كالباز ينقض من الجو
قال له: الجو ماذا؟
قال: جو السما والريح تعلو به ....... فاشتم ريح الأرض فاعلو
قال: اعلو ماذا؟
قال: فاعلو لما عيل من صبره ........ فصار نحو القوم ينعو
قال: ينعو ماذا؟
قال: ينعو رجالا للقنا شرعت ........ كفيت بما لاقوا ويلقوا
قال: يلقوا ماذا؟
قال: إن كنت لا تفهم ما قلته ........ فأنت عندي رجل بو
قال : بو ماذا؟
قال الأعرابي: البو سلخ قد حشا جلده ........ بأظلف قرنين تقم أو 
قال: أو ماذا؟
قال: أو أضرب الرأس بصيوانة ........ تقول فى ضربتها قو
قال الأصمعي: فخشيت أن أقول قو ماذا فيأخذ العصى ويضربني.

قال فدعوت لبيتي فلما وصل إلى البيت وجد زوجته قد ذبحت دجاجة، فأكراما للضيف قدم له الدجاجة ليقسم
فقال للأعرابي : قسم
وكان له ولدان وبنتان وزوجته وهو سادسهم
فقال الأعرابي: الرأس للرأس وأعطاه رأس الدجاجة، والرقبة للعتبة وأعطى الرقبة للزوجة، والفخذين للولدين، والباقي للضيف، فأحس الأصمعي بالغبن
وفى اليوم الثاني قال لزوجته : اذبحي خمس دجاجات
وقال له: قسم
قال له: أتريد شفعا أم وترا
قال: الله وتر يحب الوتر
فقال الأعرابي: أنت وزوجتك ودجاجة ثلاثة، فأعطاهم واحدة
وابنتيك ودجاجة ثلاثة، وأعطى البنتين دجاجة
وولديك ودجاجة ثلاثة، وأعطي الولدين دجاجة
وأنا ودجاجتين ثلاثة، وأخذ دجاجتان

فقال الأصمعي: أريد شفعا
قال: أنت وابنيك ودجاجة أربع، وزوجتك وابنتيك ودجاجة أربع، وأنا وثلاث دجاجات" والله لا أقبل إلا هذه القسمة أخذ الدجاجات "
ثم أكل وأنصرف وترك الأصمعي يمتعض من الهزيمة


الأصمعي وأحد العشاق


قال بينما كنت سائرا فى البادية مررت بحجر مكتوب عليه :
أيا معشر العشاق بالله خبروا ....  إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع
فكتب تحته: 
يداري هواه ثم يكتم سره ..... ويخشع فى كل الأمور ويخضع
ثم عاد فى اليوم الثاني فوجد مكتوب تحته
فكيف يداري والهوى قاتل الفتى ..... وفى كل يوم قلبه يتقطع
فكتب تحته
إذا لم يجد صبرا لكتمان سره ..... فليس له شئ سوى الموت أنفع
فعاد فى اليوم الثالث فوجد شابا ملقى تحت ذلك الحجر ميتا وكتب قبل موته:
سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا ..... سلامي إلى من كان للوصل يمنع



المراجع

- موسوعة هارون الرشيد، الدكتور سعدي ضناوي

- قصص ونوادر البلاغيين والطفيليين والنحاة، رجب محمود بخيت








 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات










التنقل السريع