القائمة الرئيسية

الصفحات

أربع حكايات لها عبر لنتعلم منها ونستفيد منها في حياتنا

 أربع حكايات لها عبر لنتعلم منها

نروي هذه الحكايات لنتعلم من تجارب السابقين ، بغرض الاستفادة ، ونروي بعض الحكايات للتسلية والتعلم، فتعالوا نتعرف علي بعض هذه الحكايات ونأخذ منها بعض العبر

 

أربع حكايات لها عبر لنتعلم منها ونستفيد منها في حياتنا

* حكاية العجوز المريضة والجرة

يحكى أنه فى قديم الزمان مرضت إمرأة عجوز فنصحها الطبيب بتناول كوبا من اللبن كل يوم ، وكانت فقيرة لا تستطيع شراء اللبن ، فعلم بأمرها عمدة القرية فقرر مساعدتها ولكن بحكمة ليعطي لأهل قريته بعض الموعظة والعبر ، فجاء بجرة اللبن لكنها فارغة ،أصدر عمدة القرية أمره لأهل القرية أن كل من يريد مساعدة العجوز يضع كوبا من اللبن داخل هذه الجرة ، فتجمع أهل القرية وكل واحد وضع كوبا في هذه الجرة ، وبعد فترة تفحصوا الجرة فوجدوا شيئا عجيبا وجدوا أن الجرة مملوءة بالماء وليس اللبن !!

الذى حدث أن كل واحد أتكل علي غيره وفكر أن كل الناس سوف تضع اللبن ولن يلاحظ أحد الكوب الخاص به ،والعبرة من الحكاية أن الإتكالية قد تهلك أصحابها .


*كل انسان لديه ما يكفيه من مشاكل

يحكى أنه ذات يوم تشاجرت زوجة مع زوجها ، كعادة كل يوم سبب الشجار ضيق الرزق ، فقررت ذات ليلة أن تترك منزلها وزوجها وأولادها وتذهب بعيدا لعلها ترتاح وتهنأ بحياتها في منزل والدها .

وفي الليل انتظرت حتي نام أولادها وزوجها وتسللت خارج المنزل ، ومشيت بجانب البيوت في الظلام فسمعت إحدى السيدات تشتكي إلي الله وتدعوا وتقول يا رب من علي ابني واشفيه لكي يستطيع الوقوف علي قدميه فقد اشتقت للعب معه ، وسمعت أخرى تشكو إلي الله طول غياب زوجها ، وثالثة تقول لزوجها ماذا سنفعل غدا مع صاحب المنزل الذي يريد الإيجار ، فكرت الزوجه فيما سمعته وعلمت أنها في نعمة كبيرة محروم منها الكثير فرجعت إلي بيتها ، بعد ان علمت ان كل انسان لديه مشاكله الخاصة .


*الله يراني

في يوم من الايام أراد شيخ أن يختبر أربع من الصبية ، فجمعهم وأعطي كل واحد منهم تفاحة وكن شرطه أن يأكلها في مكان لا يراه فيه أحد ، فذهبوا وبعد مدة عاد الصبية فقال الأول أنا أكلتها في غرفتي ، وقال الثاني أنا أكلتها فوق قارب ، وقال الثالث انا ذهبت إلي الصحراء وأكلتها ونظر الشيخ فوجد الفتى الرابع قد عاد والتفاحة في يده ، فسأله لماذا لم تأكلها ، فرد عليه الفتى لم أجد مكان لا يراني فيه الله ، كيف يا شيخنا أجد مكان لا يراني فيه أحد والله موجود في كل مكان .


*النار وحديقة المنزل

يحكى أن رجلا كان له منزلا ضخما وسط حقول القمح ، والمنزل ضخم ويحيط به حديقة جميلة واسعة ، وذات يوم حدث حريق رهيب في حقل القمح المحيط بمنزله ، فخاف الرجل أن تصل النار إلي منزله وبعد تفكير قررأن يتخلص لكي لا تصل النار للحديقة ثم تلتهم منزله فضحى بحديقته الجميلة ، وهكذا جلس أمنا في منزله واثقا ان النار لن تصل إليه ، أحيانا يضحي الانسان بشئ جميل وغالي ليحمي نفسه من الخطر.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات










التنقل السريع